ماهو العود

ماهو العود؟

عبارة عن نوع من الأخشاب الثمينة ذات الرائحة الجميلة التي تتكون داخل أشجار العود الضخمة بفعل بعض أنواع الطفيليات

ويتم جلبه عادة من شرق آسيا من الهند وبنغلاديش وماليزيا وأندنوسيا والفلبين ولاوس وفيتنام وكذلك غينيا بيساو, فأصله من أشجار خاصة تنبت في المناطق المرتفعة من هذه البلاد.

 

تكوّن العود:

في بعض غابات العالم الكثيفة وخصوصاً في شبه جزيرة الهند وجنوب شرق آسيا نبتت هناك وبفعل الطبيعة ومنذ الآف السنين أشجار ضخمة جداً أطلق عليها أشجار العود ، تتحد صفات هذه الاشجار بغيرها من الاشجار الاخرى في شكلها الخارجي أما تركيبها الداخلى فيختلف بعض الشيء حيث أن أشجار العود تفرز داخل لحائها مادة تقوم بجذب نوع من أنواع الطفيليات التي تقوم بالتغذي على الإفرازات التي تفرزها أشجار العود في لحائها الداخلي ومن ثم تقوم هذه الطفيليات بإخراج فضلاتها مكونة خشب العود.

 

عمر العود:

أثبتت الدراسات التي قام بها العلماء أن عمر العود يصل الى زمن سيدنا آدم عليه السلام حيث أثبتت الدراسات ايضاً أن شجر العود قد نبت بعد نزول سيدنا أدم عليه السلام الى الأرض بمئات السنين و سيدنا آدم عليه السلام عندما هبط من الجنة و إكتسا بورقة من أحدى أشجارها ونزل الى الأرض، جفت تلك الورقة بسبب العوامل المناخية على الأرض وبدأت تتناثر أجزائها بفعل الرياح الى شبه القارة الهندية وجنوب شرق اسيا وبدأت تنمو على الأرض عبر مئات السنين ، وبذلك فالعود يستحيل زراعته مرة أخرى أو إيجاد بذوره على الإطلاق فهو أعجوبة طوت صفحاتها.

 

موطن العود:

تعتبر الهند هي الموطن الأصلي للعود فهي الأولى التي ظهر بها العود ولكنه بدء الآن في الانقراض منها , ويليها كمبوديا ، فيتنام ، لاوس ، سنغافورة ، اندونيسيا ، ماليزيا , تايلاند. وهو يوجد بالغابات الكثيفة التي تكون أجوائها بوضح النهار كظلام الليل الدامس وهي غابات شاسعة عرفها الانسان منذ أن عرف الحياة.

 

فوائد العود:

الرائحة الجميلة التي تغير رائحة الجو فور إنتشارها وتضفي على المكان مزيداً من الإنتعاش والروحانية وعبيراً خلاباً طبيعيا ًوتدوم رائحتها طويلاً بعكس غيرها من البخور والعطور.

 

سبب غلاء العود:

من المعروف أن الغابات بيئة حضت بأصناف و أنواع كثيرة من الحيوانات وهي تنسجم مع هذه البيئة فهي موطنها خاصة الحيوانات المفترسة والأكثر خطراً في العالم وهذه الغابات شديدة الوعورة وهي الأكثر إحتواء لأشجار العود.

في هذه الظروف تعد جماعات من أهالي القرى المجاورة لتلك الغابات عدتها للقيام برحلة الى هذه الغابات ويكون الهدف من هذه الرحلات البحث عن أشجار العود وإستخراج خشب العود منها ومن ثم بيعها ، ويخرج في هذه المغامرة الشاقة قرابة المائة شخص في كل رحلة ، علماً بأن الناجين في كل رحلة والعائدين بخشب العود لايتجازون خمسة وعشرون شخصاً في الظروف الصعبة. 

 

جودة العود:

خشب العود له أصناف كثيرة ولكل صنف مميزاته التي تميزه عن غيره وكذلك لكل صنف اساليب خاصة للتعرف على جودته ولكن هنالك عدة طرق تميز العود الجيد مهما إختلفت أصنافه 

العود الجيد شديد المرارة عند تذوقة وتزداد جودته بزيادة مرارته 

العود (بصفة عامة) يتحد لونه من الداخل ومن الخارج فإذا إختلف اللون تعرف بذلك أن العود مصبوغأ ولا يجب أن تطلق عليه كلمة عود

العود الجيد تتحد عقده (عروقه) الداخليه بعقده الخارجية وكلما ظهر الاتحاد واضحاً كلما زادت جودة العود

هنالك طرق كثيرة للتعرف على جودة العود يمتاز بها كل صنف عن الآخر كما ذكرنا فالعود الكمبودي له طرق للتعرف على جودته وكذلك الهندي وغيره.